جلسة تعريفية لبرنامج تنمية عن بعد ل11 شركة مهتمه بالتعاون ضمن المشروع ضمن قطاع تصنيع الادوية والصناعات البلاستيكية والمعدنية والورقية والغذائية

عقد مركز تطوير الأعمال – مشروع ” تنمية” الوصول إلى التدريب المهني وفرص العمل والتنمية الذي ينفذه مركز تطوير الأعمال وبمنحه من الوكالة الفرنسية للتنمية-AFD ضمن مبادرة “سواSAWA “.مؤخرا جلسة تعريفية بمحافظة عمان حول البرنامج وكيفية الإستفادة منه وتضمن اللقاء الذي عُقد عن بعد11 شركة مهتمه بالتعاون ضمن المشروع و التعريف لأهم المراحل الأساسية للبرنامج وشروطه ضمن قطاع تصنيع الادوية والصناعات البلاستيكية والمعدنية والورقية والغذائية .

 

وجاءت هذه الورشة التعريفية بهدف دعم القطاع الصناعي من خلال توفير عمالة مؤهلة ومدربة لدى الشركات والمصانع وحرصا من مركز تطوير الأعمال والقائمين على البرنامج للمساهمة في الحد من آثار الجائحة وبما يتماشى مع أهداف المشروع في الوصول الى الشباب وتعزيز أهمية العمل في القطاعات الصناعية وجاءت الورشة لتحفيز الشباب للانخراط في المشروع الذي سيوفر لهم برنامج تدريبي متكامل للمهارات والسلوكيات اللازمة للنجاح في بيئة العمل ومن ثم توفير التدريب العملي داخل المنشأة بحيث يضمن صاحب العمل تعيين المتدرب كموظف دائم عند انتهاء فترة التأهيل
وسيحقق التعاون المشترك بين الشركات ومركز تطوير الأعمال وهو تنظيم العمالة في القطاع من حيث توفير فرص عمل رسمية للشباب الذين تم تأهيلهم وتدريبهم بعقود عمل رسمية وتسجيلهم في الضمان الاجتماعي . كل ذلك يساهم في زيادة فرص العمل في القطاع من جهة ويدعم القطاع بتوفير عمال مؤهلة تساهم في زيادة الإنتاج وبالتالي تعويض الضرر الذي تسببه الجائحة في الأشهر الماضية.


من الجدير ذكره أنه مع نهاية مشروع تنميه الذي ينفذ مع القطاعات الصناعية في المحافظات سيتلقى 2000 أردني والمقيمين في المجتمعات المستضيفة (50% منهم من الإناث) تدريباً على المهارات في التدريب المهني والتقني. سيعمل المشروع على تعزيز التماسك الاجتماعي وزيادة المشاركة الاقتصادية للمرأة وزيادة فرص العمل والتوظيف الذاتي من خلال المطابقة بين الوظائف والتوجيه المهني ودعم رواد الأعمال وبالتالي تعزيز خلق فرص العمل وتوفير مصادر الدخل ، والتي ستؤثر إيجابيا على الاقتصاد الأردني ككل.