بمبادرة من مركز تطوير الأعمال بالشراكة مع المبادرة النسوية الأورو متوسطة وزير العمل يرعى جلسة حول الارشاد الوظيفي مع القطاع الخاص

مندوبا عن وزير العمل نضال القطامين قام الدكتور عون النهار- مدير مديرية التشغيل في وزارة العمل باطلاق جلسة "ترويج الارشاد الوظيفي ودليل الارشاد" التي نظمها  مركز تطوير الأعمال "عن بعد" ضمن مشروع "تعزيز الوصول الى الحماية والمشاركة والخدمات للنساء اللاجئات والنازحات والمجتمعات المضيفة في الأردن “بتمويل من الاتحاد الأوروبي من خلال الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية ’ صندوق مدد، وبتنفيذ الائتلاف الذي تقوده المبادرة النسوية الاورومتوسطيةEFI  ومركز تطوير الأعمال BDC -.

 تهدف الجلسة الى القاء الضوء على أهمية الارشاد الوظيفي والتشاركية مع القطاع الخاص لتحقيق معدلات اقامة أكبر وبناء مسار وظيفي واضح للباحثيين عن العمل من خلال الارشاد قبل التشغيل والارشاد خلال عملية التشغيل، كما هدفت الجلسة لاطلاع المشاركين من أصحاب شركات ومدراء موارد بشرية على دليل الارشاد الوظيفي وخطوات الارشاد للمرشد والمسترشد الذي سيساهم في تعزيز قدرات الشباب والشابات الباحثين عن العمل من الأردنيين والسوريين نحو اختيار المسار الوظيفي المناسب من خلال توعيتهم حول الميول والقدرات وكيفية موائمتها مع متطلبات سوق العمل، بالإضافة الى إرشادهم بكيفية التأقلم مع بيئة العمل مما يضمن اختيار الوظائف المناسبة وضمان ديمومتها. كما سلطت الجلسة التعريفية الضوء على أهمية الإرشاد الوظيفي ليس فقط للشباب بل ايضا أهميته لأصحاب العمل ومدراء الموارد البشرية من حيث رفد سوق العمل بالشباب المؤهل والمدرب بالإضافة الى تجسير التواصل بين الموظفين المستحدثين و المدراء المباشرين لتقليل الفجوة وضمان بيئة عمل سليمة تعزز قدرة الموظف على الانتاج وتقلل من خطر الدوران الوظيفي.

كما شارك في الجلسة نائل عنبتاوي المدير العام لحلويات العنبتاوي   بين "أن مشروع مدد ومن خلال مركز تطوير الاعمال اختصر علينا الكثير من الوقت للجهد في اختيار الموظفين المستحدثين على دراية كاملة ببيئة العمل ومتطلبات العمل ، مؤكدا اهمية دعم مديري الموارد البشرية وتعزيز دورهم في تطبيق الدليل كجزء من سياسة الشركة في التعيين والاستقطاب وتمكين المدراء المباشرين والمشرفين على الموظفين المستحدثين ."

في كلمتها الافتتاحية نوهت انصاف دعاس مديرة المبادرة النسوية الاورو متوسطهEFI  في الاردن " لما تم انجازه ضمن مشروع مدد في بناء قدرات السيدات اللاجئات للحصول على فرص عمل من خلال التدريب على المهارات الحياتية وريادة الاعمل وتشبيكهم في فرص عمل مع القطاع الخاص من خلال التدريب العملي داخل المصانع، ليأتي دليل الارشاد الوظيفي ليكمل دور المشروع في وضع السيدات والباحثات عن عمل في المسار الصحيح، كل هذا يعزز من قدرة السيدات للوصول الى سوق العمل لمواجهة التحديات وتوفير فرص عمل أفضل لهن ولأطفالهن واسرهن.

بدوره بين نايف استيتية الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمالBDC  أهمية الدليل للقطاع الخاص الذي تم تصميمه على يد خبراء محترفين وتم تدريب نخبة من المدربين على الإرشاد لضمان قدرتهم على تحفيز الشباب ، حيث تضمن الدليل  اختيار الموظف المؤهل بالكفاءات والمهارات وعلى دراية بمساره الوظيفي بالإضافة الى تعزيز مفهوم الولاء الوظيفي  وهو جزء لا يتجزأ من هدف المشروع في تهيئة بيئة عمل تضمن استمرار الموظف وتقلل من الدوران الوظيفي>

ونيابة عن راعي   الجلسة وزير العمل نوه الدكتور عون النهار  للدور والتشاركية بين القطاع الخاص والمبادرات الداعمة للشباب في الحد من تحديات البطالة معززا لدور مركز تطوير الأعمالBDC وشركائه في رفد سوق العمل بالشباب المؤهل والمهئ، كما سلط الضوء على جهود وزارة العمل في دعم تلك المبادرات ودورها في تنظيم سوق العمل ودعم الشباب لتقف جنبا الى جنب مع كل ما في مصلحة الشباب والقطاع الخاص نحو النمو الاقتصادي، كما اشار عون النهار للدور المهم للارشاد الوظيفي لمحاكاة عقول الباحثيين عن العمل وتثبيتهم في تلك الفرص المتاحة، وحث الشركاء على اقامة جلسات متابعة لتقييم العملية الارشادية ومعالجة الثغرات وتطويرها لما له مصلحة وأهمية في تطوير سوق العمل.  

 يذكر أن مشروع مدد المنفذ في الأزرق، جرش، عجلون، دير علا وشرق عمان يهدف   تمكين السيدات الاردنيات و اللاجئات السوريات والنساء في المجتمعات المضيفة بمهارات ومعارف أفضل لتلبية احتياجات سوق العمل ورفع إمكانية توظيف النساء من خلال الحصول على تدريبات مهنية وعلى بعض المهارات الوظيفية ومن ثم ربط السيدات بوظائف من خلال توفير عدد كبير من الشواغر في كبرى الشركات والمصانع الراغبة بالتوظيف بالإضافة الى تقديم المشورة القانونية بشأن حقوق العمال و توعية المجتمعات المحلية بحق النساء في العمل وفي ضمان الاستقلال المالي و تقديم خدمة الإرشاد الوظيفي من خلال أخصائيين يقومون بتوجيه السيدات للمهن والأعمال الملائمة لهن بحسب مهاراتهن وخبراتهن مراعين ظروفهن ومناطق إقامتهن. كل ذلك يساهم في دعم البيئة التمكينية لتحسين عمالة النساء وتطويرها الوظيفي وتحسين الخدمات الداعمة للنساء في سوق العمل.