مركز تطوير الاعمال مشروع تنمية يخريج 67 شاب وفتاه ويوفر لهم فرص عمل مباشرة في مصنع أرابيلا

بعد اتمامهم لبرنامج التدريب المهني ضم مشروع تنمية تم تخريج 67 باحث عن عمل منهم 49 فتاه و18 شاب  ضمن مشروع " تنمية" احد مشاريع  مبادرة مينكا (MINKA) الذي يديره مركز تطوير الأعمال BDC ، وتعينهم تعينا مباشرا في مصنع ارابيلا للتكنلوجيا الطبية جاء ذلك خلال الزيارة التي قامت بها السيدة فيونا ممثلة الوكالة الفرنسية للتنمية AFD ومركز تطوير الأعمال BDC للمشروع  في محافظة الزرقاء – الضليل  حيث ن المشروع يقوم على مدار 3 سنوات على دعم 2000 شاب أردني في المجتمعات المستضيفة لزيادة فرص العمل في المناطق الصناعية في الزرقاء وإربد وشرق عمان، إضافة إلى بعض المناطق في عجلون وجرش.

وقد اطلعت السيدة فيونا خلال الزيارة التي أجرتها لمصنع ارابيلا الواقع في منطقة الضليل في محافظة الزرقاء على مراحل البرنامج التدريبي لمهنة القصاب الذي يشارك 80 مشاركا ومشاركة من داخل المنطقة ؛ على اسس ومعايير اختيار المشاركين لبرنامج التدريب المهني المنتهي بالتشغيل “تنمية” ثم مراحل التدريب وخاصة التدريب العملي on the jobالذي يؤهل الشباب للحصول على الخبرات العملية والمهنية التي تؤهلهم للحصول على فرص عمل في المهنة .

ويعتبر مشروع تنمية المدار من قبل مركز تطوير الأعمال من أوائل المشاريع التي قامت بتنظيم تدريب مهني وتقني متخصص لمهنة القصابة كمهنة غير تقليدية وخاصة للإناث أثمرت نتائجها عن تغيير نمط التفكير لدى أفراد المجتمع وخاصة فئة الشباب من جهة ومن جهة أخرى وفرت فرص عمل تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الأردن بشكل عام والمحافظة بشكل خاص.

وقد اثنت السيدة يمامة الزعبي المدير العام للمصنع على دور المشروع الإيجابي في توفير ايدي عاملة مؤهله وصوصا خلال ازمة كورونا، حيث ساهم ذلك في تعزيز إنتاجية المصنع وتطوير منتجات جديدة وقد أشادت مدير بالجهود التي بذلها مركز تطوير الأعمال من خلال مشروع تنمية من خلال تحفيز الشباب للعمل باتباع منهجية مميزة تتبع احتياجات سوق العمل وخاصة في القطاعات والمهن غير التقليدية تتيح للشباب والفتيات واللاجئين السوريين فرص للحصول على عمل والمساهمه في الحد من معدل دوران المو

يذكر أن مشروع “تنمية” يهدف إلى تدريب 2000 شاب وشابة من الأردنيين والسوريين تدريبا مهنيا متخصص بناء على الحاجات الواقعية للقطاع الصناعي وتشغيلهم بشكل مباشر ضمن شواغر محددة يتم تحديدها مع ممثلي القطاع وأصحاب المصانع قبل البدء بالتدريب، بهدف توفير فرص عمل للشباب ومسار مهني احترافي وتقديم الدعم للقطاع الصناعي من خلال توفير أيدي عاملة ماهرة ومؤهلة تسهم في تحسين عجلة الإنتاج.