مركز تطوير الأعمال "BDC" يخرج دورة تدريب المدربين

 أنهى مركز تطوير الأعمال ورشة عمل تدريب مدربين  بتمويل من الحكومة الكندية للتنمية (Global Affairs Canada)  بحضور نخبة من اصحاب الخبرات ومدربي مراكز مؤسسة التدريب المهني بهدف رفع قدرات المدربين المهنيين ولزيادة مهاراتهم وإثراء معلوماتهم التقنية والمهنية وتزويدهم بأهم التقنيات الحديثة لنقل المعلومات للمدربين بانتهاج الأسلوب التفاعلي التشاركي.
جاء هذا التدريب من ضمن مذكرة التفاهم التي وقعها مركز تطوير الأعمال BDC مع مؤسسة التدريب المهني بهدف تدريب 750 طالبا وطالبة من مختلف محافظات المملكة على برنامج سند ريادة الأعمال لتقديم خطط مشاريع ثم ربط أفضل المشاريع مع الجهات التمويلية المختلفة بهدف رفع كفاءتهم وزيادة فرص التشغيل الذاتية لديهم.
ولتعزيز قدرات المعلمين وزيادة كفاءتهم بنقل الخبرات والمعرفة والمهارة للطلاب فقد قام المركز من خلال ورشة العمل بتزويد المدربين باحدث تقنيات التدريب الحديثة المبنية على الأسلوب التفاعلي التشاركي لنقلها للطلاب في المهن المولدة لفرص عمل مثل الكهرباء العامة والفندقة ومدخل البيانات والسكرتاريا والتجميل والحلاق الرجالي وميكانيك مركبات والتكييف والتبريد.
تلا الورشة التدريبية حفل تخريج برعاية أمين عام وزارة العمل المهندس هاني خليفات حيث بين في كلمته أن هذه الدورات التدريبية تعتبر ثمرة انفتاح المؤسسة على عالم المعرفة ضمن برامج إكساب مهارات المدربين المهنيين للمؤسسة والذي ينعكس على جودة مخرجات التدريب في معاهد المؤسسة المنتشرة في محافظات المملكة وعددها 42 معهدا.
وأضاف أن هذه الدورات تأتي منسجمة مع توجهات الحكومة المستقبلية باعتبار قطاع التدريب المهني والتقني المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل والبناء على نقاط القوة المتوفرة من بنى تحتية وكفاءات بشرية.
من جهته قال الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال نايف استيتية "جاءت هذه الورشة لتعزيز الشراكة بين القطاع العام والخاص وتعزيز لدور مركز تطوير الأعمال في المساهمة بمهمة مؤسسة التدريب المهني ورفع كفاءة مدربيها الذين يملكون باعا طويلا بخبرات تقنية لصقلها بمهارات التدريب المبنية على الأسس الحديثة لإكمال دورهم الأبرز في تدريب الشباب من خلال اشراكهم بالعملية التدريبية لاستنباط المعرفة والمهارة والخبرة وبالتالي رفد سوق العمل بالعمالة المهرة ".
وبالاستماع إلى رأي المشاركين قالت وفاء العواملة" إن الورشة ذات قيمة عالية". وأضافت" اكتسبنا كثيرا من المعرفة والمهارات التي سوف يتم تطبيقها على أرض الواقع، وسيتم نقل هذه الخبرة إلى الآخرين مثل ما تم مشاركتها في الدورة".
أما المشاركة تمارى قيوتا فقالت" من ناحية المضمون والأسلوب فاقت الورشة التدريبية توقعاتي، وأهم ما يميز الورشة التدريبية هو تنوع المشاركين من حيث التخصصات العلمية والثقافية مما أثرى الورشة بتجارب مختلفة وأضاف نكهة جديدة من خبرات صناعية وتقنية من مؤسسات التدريب المهني
وفي نهاية الحفل قدم أمين عام وزارة العمل الشكر لمركز تطوير الأعمال على دعمهم ومساندتهم لمؤسسة التدريب المهني كما تم توزيع الشهادات على الخريجين.