تخريج 139 طالبا جامعيا ملتحقا ببرنامج "طريقي مهارات التأمين"

احتفل بتخريج 139 طالبا جامعيا شاركوا ببرنامج طريقي "مهارات التأمين" الذي يديره مركز تطوير الأعمال (BDCC) بالشراكة مع الاتحاد الأردني لشركات التأمين وصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وبالتعاون مع مؤسسة ولي العهد Princes’ Trust International – UK".
ورعى الحفل الدكتور هيثم الخصاونة مندوبا عن  وزير العمل، وبحضور الرئيس التنفيذي لمؤسسة ولي العهد "Prince’s Trust International".
ويهدف برنامج مهارات التأمين "طريقي" إلى بناء قدرات وكفاءات الشباب من خريجي الجامعات المختلفة وتزويدهم بالمهارات العملية والفنية الخاصة بقطاع التأمين للتنافس على الوظائف المتاحة والحصول على فرص أفضل ومن الجانب الآخر توفير الوقت والجهد على شركات ومؤسسات التأمين في البحث عن الشباب واعطائهم ورشات عمل تدريبية مكثفة قبل المباشرة بالعمل، كما ويعتبر البرنامج من أحد الحلول التي تزيد من فرص العمل وتساعد الشباب في تسهيل عملية البحث والحصول على الوظائف.
ويقول خريج برنامج طريقي "مهارات التأمين" عبدالكريم ابو وردة: "بعد تخرجي من الجامعة التحقت ببرنامج طريقي "مهارات التأمين" للتأهيل الوظيفي والتدريبي، واكتسبت المهارات المطلوبة في سوق العمل للعمل في قطاع التأمين، وقد تم صقل قدراتنا بمتابعة من نخبة من المدربين والاسلوب التدريبي بالتعلم من خلال التطبيق العملي اصبحنا قادرين على الوقوف امام الجمهور دون تردد او خوف وتطبيق كل ما تعلمناه بالبرنامج خلال عملنا كموظفين في قطاع التامين".
وقام مركز تطوير الاعمال -BDC بتدريب 139 شاب وشابة من مختلف الجامعات الأردنية ومختلف التخصصات من خلال 5 ورشات عمل تدريبية بالتعاون مع الاتحاد الأردني لشركات التأمين وصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية ومؤسسة ولي العهد "Prince’s Trust International –UK"، حيث تم توظيف ما يقارب 80% من خريجي البرنامج وتشبيكهم بالشركات الموظفة من خلال الايام الوظيفية.
وقال مساعد امين عام وزارة العمل لشؤون الفنية الدكتور هيثم الخصاونة مندوباً عن  وزير العمل 139 شابا وشابة شاركوا في برنامج طريقي إن "وزارة العمل التي دعمت العديد من برامج مركز تطوير الاعمال– BDC لتأهيل الشباب لغايات التشغيل فخورة جدا بهذه الشراكة التي نتمنى من خلالها توفير فرص عمل للشباب الأردني في مختلف التخصصات". 
وتقول حنين الشوابكة تخصص إدارة مخاطر وتأمين من جامعة الحسين بن طلال "من خلال مشاركتي في البرنامج فقد اسهم في اثراء واعطائي المعلومات التي احاجها في سوق العمل والمعلومات التي تعلمناها خلال برنامج طريقي ساعدتني بسوق العمل بالاخص بقطاع التأمين".
واعرب جوناثن تاونسن عن اعجابه بالإنجاز الكبير لمركز تطوير الأعمال- BDC وخريجي برنامج طريقي بنتفيذ البرنامج بالتعاون مع الاتحاد الأردني لشركات التأمين وصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وتأهيل الشباب وتشبيكهم بسوق العمل متطلعا على بناء المرحلة الجديدة من برنامج "طريقي" خلال الفترة القادمة مشجعا الخريجين بقوله "إن حفل التخرج اليوم هو نقطة بداية للعمل الجاد وبدء مشوارهم المهني برنامج طريقي" كما اشاد بالمهارات الحياتية والتقنية الخاصة بقطاع التأمين التي اكتسبها مشاركي البرنامج.
وعبر رئيس الاتحاد الأردني لشركات التأمين والشركة الأولى للتأمين الدكتور علي الوزني عن اعتزازه بالشراكة مع مركز تطوير الأعمال- BDC ومؤسسة ولي العهد وفخور بخريجي البرنامج الذين استطاعوا خلال الأيام الوظيفية ان يحصلوا على فرصة عمل في القطاع متمنيا للجميع التوفيق في الحصول على فرص مناسبة. 
من جانبه دعا الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال- BDC نايف استيتية الخريجين إلى متابعة كل التطورات التي تساعدهم على زيادة خبراتهم ومهاراتهم والالتحاق بالوظيفة التي تتلائم مع قدراتهم.
ومركز تطوير الأعمال هو مركز أردني غير ربحي يساهم في التنمية الاقتصادية من خلال تصميم وتنفيذ البرامج التنموية التي تهدف إلى خلق فرص عمل للأردنيين وبث روح الريادة وزيادة تنافسية الشركات الصغيرة والمتوسطة. كما يقوم المركز بإدارة العديد من مشاريع التنمية الاقتصادية لعدد من الجهات الحكومية والجهات المانحة.