أفكار مؤنس المستحيلة غدت مشروعا صاعدا عقب تدريب مركز تطوير الأعمال

لا يملك جميع البشر الشغف في المخاطرة والاستثمار في مشروع خاص، وعندما يتعلق الامر بسوق جديد او تقديم منتج او حلول جديدة تعزز من النظريات الصديقة للبيئة في البيئة الاردنية التي تفتقر للوعي بهذا الامر، فان هذا يعتبر تحد من النوع الثقيل. 
لقد كان المضي في فكرة مؤنس التي راودته مع الخبرات الطويلة والشغف فيها غير كاف لرسم نقطة البداية في مشروعه الطموح، فقد عمل لمدة تزيد على 25 عاما في القطاع الصحي متخصصا في نظافة وتعقييم المستشفيات، وقد لاحظ خلال السنوات الثلاث الماضية نسبة متدنية من الوعي للحاجة الى حلول سريعة ومتزايدة لنظام التنظيف والتعقييم الخاص بالمستشفيات.  
أدرك أن بإمكانه ان يكون الرائد في تاسيس شركة تعقيم صديقة للبيئة أطلق عليها اسم "شذى" والتي تعني الرائحة العطرة، استهدفت شركته المستشفيات والعيادات الطبية، ولكنها سارت بخطى بطيئة منذ تأسيسها وفي نيسان (إبريل) 2016 حين التحق ببرنامج ريادة الأعمال الخضراء اختلف المسار وكانت نقطة التحول.
يقول مؤنس: "لقد اعطتني ورشة عمل ريادة الاعمال الخضراء الحافز للمضي قدما وزادت ثقتي بنفسي لأخذ المخاطر، كما اعطتني الفرصة لبناء خطة عمل مشروعي من خلال اعداد دراسة جدوى والموازنة ما بين التسعير والتكاليف، كما ساعدتني في تحديد الفئة المستهدفة وكيفية بناء خطة استراتيجية للوصول اليهم".
يفتخر مؤنس بما تقدمه شركته من خدمات صديقة للبيئة اذا ما قورنت بالطرق التقليدية قديما، والتي كانت تستخدم مادة الكلورين التي تبعث بغازات لا تضر فقط بالبشر بل ايضا بالبيئة لتصبح اكثر خطورة وتكلفة، حيث توفر شركته شذى مستوى عال من التطهير صديقة للبيئة باستخدام المواد الكيميائية القابلة للتحلل (جميع الخضراء) التي لا تضر الإنسان أو تلوث البيئة.
ويضيف: "لم تكن البدايات سهلة، فقد انتقلت من كوني موظف في شركة الى صاحب مشروع خاص لذا اقتضى الأمر تغيير اسلوبي ومهاراتي الاستراتيجية لتتواءم مع العقلية التي يتطلبها صاحب مشروع"، بفضل ما حصل عليه من معرفة ومهارات في ريادة الاعمال الخضراء.
وينفذ البرنامج مركز تطوير الأعمال-BDC بالشراكة مع SwitchMed مبادرة حوض البحر الأبيض المتوسط، الممول من المفوضية الأوروبية ومركز النشاط الإقليمي للإنتاج والاستهلاك المستدام (SCP / RAC)، بهدف مساعدة الرياديين في تطوير أفكار مشاريعهم باكسابهم المهارات والصفات السلوكية اللازمة لبدء مشروعهم منتهجة الاساليب الخاصة بريادة الاعمال الخضراء.
شهدت شركة مؤنس تطورا ملحوظا خلال اشهر بسيطة من انهاء الورشة التدريبية، وبدأ بشراء معدات تساعده في تشغيل مشروعه بكفاءة عالية معتبرا أن بدايات المشروع كانت في أيلول (سبتمر) 2016، فيما "كان كل ما سبقها مجرد ماضي قديم". 
لدى مؤنس اليوم 3 موظفين بدوام جزئي، واستطاع ان يحقق عائد بقيمة 100 % أي ما يزيد عن 50 % صافي ربح. ولما حققه من ارباح يسعى مؤنس اليوم لشراء المزيد من المعدات واستقطاب من 6-8 موظفين بدوام كامل مع نهاية العام 2017.
يذكر أن مركز تطوير الأعمال هو مركز أردني غير ربحي يساهم في التنمية الاقتصادية من خلال تصميم وتنفيذ البرامج التنموية التي تهدف إلى خلق فرص عمل للأردنيين وبث روح الريادة وزيادة تنافسية الشركات الصغيرة والمتوسطة، كما يقوم المركز بإدارة العديد من مشاريع التنمية الاقتصادية لعدد من الجهات الحكومية والجهات المانحة.
ويعتبر المركز أحد المؤسسات الرائدة في مجال التنمية والتدريب كونه يستهدف احتياجات السوق وتطوير الاستراتيجيات والبرامج الخاصة بتنمية الأفراد والمجتمعات بطرق مبتكرة والتي تقوم أساسا على مرتكزات عدّة، من أبرزها مساعدة المؤسسات لتعزيز قدراتها التنافسية وتزويد الأفراد بالمعرفة والمهارات اللازمة لتحقيق ذلك، كما يعمل على الشراكة مع مؤسسات القطاعين العام والخاص، لتنمية الاقتصاد الوطني وتمكين المجتمعات، كما يهدف إلى حفز الطاقات لدى الشباب وتزويدهم بالسلوكيات الريادية اللازمة لمواجهة التحديات الاقتصادية في المنطقة.